Aller au contenu principal

نسبة تقدم موسم الحصاد والتوقعات النهائية للصابة

نسبة تقدم موسم الحصاد والتوقعات النهائية للصابة

سجل موسم الحصاد إلى موفى جوان 2020 تقدما مع حصاد 74 بالمائة من المساحات المزروعة اي ما يناهز 885 ألف هكتار من مجمل 1،160 مليون هكتار. وتم إلى التاريخ ذاته تجميع 5ر5 مليون قنطار من الحبوب مقابل 1ر6 مليون قنطار خلال الفترة ذاتها من الموسم المنقضي 2018 /2019
وينتظر أن تنتج تونس خلال الموسم 2019 /2020 حوالي 7ر15 مليون قنطار مقابل تحقيق صابة قياسية ب 24 مليون قنطار في الموسم الفارط مع توقع تجميع 7 ملايين قنطار من الحبوب مقابل 9ر12 مليون قنطار في العام المنقضي .
وأفاد المدير العام لإدارة الإنتاج الفلاحي بوزارة الفلاحة عبد الفتاح سعيد في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء أن الحصاد جرى بشكل مكثف خلال جوان 2020 معربا عن أمله في أن تساعد الظروف المناخية على الانتهاء من الحصاد في ظروف جيدة والتقليص قدر الإمكان من تلف أو ضياع الصابة. ولفت إلى أن عمليّتي النقل والتخزين تتم في ظروف طيّبة نافيا حصول إشكاليات تذكر على مستوى مراكز التخزين.
وبين في هذا الإطار ان تواضع الصابة لهذا الموسم فرض عدم تسجيل إشكاليات في نقل الصابة وتسليمها وتخزينها عكس الموسم المنقضي ، الذّي سجّل ضغوطات كبيرة استوجبت اتخاذ إجراءات عاجلة واستثنائية لجمع الصابة.
وأكد سعيد، أيضا تواضع المساحات التي تعرضت للحرائق (في حدود 500 هكتار) ونشوب أغلبها بعد الانتهاء من الحصاد. وفي المقابل اقر المسؤول بحصول بعض الإشكاليات على مستوى حصول الفلاّحين على منح التسليم بصفة متأخرة نسبيا موضحا أن وزارة الفلاحة راسلت البنك الوطني الفلاحي لأجل صرف المنح بصفة فورية.
واعتبر، في ما يتعلق بجودة الحبوب في ظل الظروف المناخية الصعبة، التي حفت بانطلاق الموسم (انحباس الأمطار وانتشار الأمراض الفطرية)، أنها متوسطة لهذا الموسم وأرجع ذلك إلى عامل الجفاف ونقص الأسمدة الازوطية علاوة على تداعيات الحجر الصحّي الشامل من خلال توقف جل الأنشطة ما اثر على الصابة

وفي سياق متصل أبرز أن انحباس الأمطار سينجر عنه حتما تسجيل ضرر في عدد من مناطق الانتاج وتصنيفها مناطق مجاحة على غرار ولايات الكاف وزغوان وسليانة وبعض مناطق ولاية باجة.
ووفق المعطيات الاولية الصادرة عن المندوبيات الجهوية للتنمية الفلاحية تقدر المساحات المجاحة أو المتضررة بنحو 150 ألف هكتار ويقدر رقم معاملات فترة الحصاد فقط (أكثر من شهر)، بنحو 5 ملايين دينار موزّعة إلى 3 ملايين دينار على الصابة المجمعة و2 مليون دينار موزعة بين كراءات آلات الحصاد والنقل واليد العاملة.
وبخصوص شراءات الدولة من الحبوب قال عبد الفتاح سعيد أن معدل الحاجيات السنوية من الحبوب تقدّر بنحو 28 مليون قنطار (بما في الصابة المحلية) على الصعيد الوطني ملاحظا أنه سيقع تخزين 7 ملايين قنطار و14 مليون قنطار لدى الفلاحين في ما سيقع توريد حوالي 14 مليون قنطار (قمح لين وشعير).
وأكد اطلاق طلب عروض منذ شهر مارس 2020 لاقتناء الحبوب من الخارج مبرزا أن الأسعار العالمية عرفت ارتفاعا نسبيا خلال الأشهر الأخيرة وفق مستوى العرض والطلب وتوفر الانتاج العالمي.


.

 

Ajouter un commentaire

Texte brut

  • Aucune balise HTML autorisée.
  • Les lignes et les paragraphes vont à la ligne automatiquement.
  • Les adresses de pages web et les adresses courriel se transforment en liens automatiquement.