Aller au contenu principal

معهد الزراعات الكبرى يحتفل بالذكرى العاشرة لتأسيسه بندوة دولية ومعرض وأيّامِّ للأبواب المفتوحة

معهد الزراعات الكبرى يحتفل بالذكرى العاشرة لتأسيسه بندوة دولية ومعرض وأيّامِّ للأبواب المفتوحة

يُحْيِي المعهد الوطني للزراعات الكبرى الذكرى العاشرة لتأسيسه الأسبوع القادم بتنظيم حدثَيـْن هاميّن إبتداءً من الثلاثاء القادم 23 أفريل إلى السبت 27 من نفس الشهر. وتتوزّع فعاليات الإحتفالات التي يشرف عليها مدير عام المعهد السيد أسامة الخريجي بين تونس العاصمة ومدينة بوسالم من ولاية جندوبة مقر المعهد.


التظاهرة الأولى ستكون ندوة علمية دولية يفتتحها كلٌّ من وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري سمير بالطيب ورئيس الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزار يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين 23و24 أفريل بنزل المرادي بقمرت ويحضرها عدد من الخبراء والمختصين من تونس والخارج.


عنوان الندوة "التقنيات الحديثة في قطاع الزراعات الكبرى" . وجاء هذا الإختيار في إطار التأكيد على دور التقنيات الحديثة في تحسين طرق التسيير والتحكّم في تقنيات الإنتاج وتحسين آليات ومقاربات نقلالتكنولوجيا وملاءمتها مع احتياجات المنتجين. وستمثل هذه الندوة كذلك فضاءً لتبادل الخبرات والتجارب والنقاش بين المنتجين والفنيين والباحثين من تونس والخارج، وذلك للمساهمة في تنمية القطاع الفلاحي في تونس.


أمّا التظاهرة الثانية فسيحتضنها مقرّ المعهد ببوسالم أيام 25 و26 و27 أفريل 2019، حيث يكون يوم الخميس 25 أفريل الإفتتاح الرسمي للمعرض ولأيّام الأبواب المفتوحة من طرف السيد سمير بالطيب وزير الفلاحة والسيد عمر الباهي وزير التجارة والسيد نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل والسيد عبد المجيد الزار رئيس الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري.


وللإشارة فإنّ المعهد الوطني للزراعات الكبرى هو مؤسسة عمومية، يشرف على إدارته العامة السيد أسامة الخريجي، ويتمتّع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي، تمّ إحداثه سنة 2009 ويقع في الشمال الغربي وتحديدا في معتمدية بوسالم من ولاية جندوبة.


ويتكوّن الهيكل التنظيمي للمعهد من ثلاث إدارات مركزية: وهي إدارة الشؤون الإدارية والمالية، وإدارة البحوث التطبيقية، وإدارة الدراسات ونقل التكنولوجيا. ويعمل المعهد على تطوير مردودية الزراعات الكبرى من حيث الانتاج، والقيام بالتجارب التطبيقية، بالإضافة إلى الإحاطة الفنية بالمنتجين والفنيين.

Ajouter un commentaire

Texte brut

  • Aucune balise HTML autorisée.
  • Les lignes et les paragraphes vont à la ligne automatiquement.
  • Les adresses de pages web et les adresses courriel se transforment en liens automatiquement.