Aller au contenu principal

فاجعة السبّالة: إضراب ويوم غضب في سيدي بوزيد، ووقفات احتجاجية بالجهات

فاجعة السبّالة: إضراب ويوم غضب في سيدي بوزيد، ووقفات احتجاجية بالجهات

بدعوة من النقابات الأساسية بمعتمدية السبالة من ولاية سيدي بوزيد المنضوية تحت الإتحاد العام التونسي للشغل، انطلق اليوم الإثنين 29 أفريل 2019 إضراب إحتجاجي ويوم غضب. ويُذكر أنّه بعد هذه الدعوة من النقابات الأساسية، اجتمع أمس المكتب التنفيذي الجهوي لاتحاد الشغل بسيدي بوزيد وقرّر الإضراب العام الجهوي بالولاية.

 

ويأتي ذلك على خلفية حادث المرور الأليم الذي جدّ السبت وأودى بحياة 12 عاملا وعاملة في القطاع الفلاحي، وسط تنديد بما إعتبروها "سياسات التهميش والتفقير".

 

ومن جهتها قرّرت المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بسيدي بوزيد تعليق كل الأنشطة الثقافية بالولاية كامل هذا الأسبوع. في حين ألغى والي تونس الأنشطة الإستعراضية (مهرجان للرقص بشارع الحبيب بورقيبة) ليوم الأحد فقط. وألغى حزب "تحيا تونس "الذي يتزعّمه رئيس الحكومة يوسف الشاهد الفعاليات الإحتفالية من مؤتمره المنعقد أمس.


 

كما دعت الجامعة العامة للفلاحة كافة الهياكل النقابية ومنخرطي القطاع للمساهمة في الوقفات الاحتجاجية بالجهات اليوم الإثنين 29 افريل 2019 من الساعة 10 صباحا الى منتصف النهار، تضامنا مع العاملات الفلاحيات واحتجاجا على تجاهل السلطات لواقعهن وتهربها من تفعيل وتجسيم بروتوكول الاتفاق الممضى بتاريخ 14 أكتوبر 2016بخصوص نقل العمال الفلاحين.

 

وشهدت مدينة سيدي بوزيد أمس الأحد مسيرة احتجاجية، وتجمّعا كبيرا في ساحة البوعزيزي تخلّلته كلمات حماسيّة ومؤثّرة لعاملات في القطاع الفلاحي قمن بتقديم عرض تفصيلي لمعاناتهن.

 

Ajouter un commentaire

Texte brut

  • Aucune balise HTML autorisée.
  • Les lignes et les paragraphes vont à la ligne automatiquement.
  • Les adresses de pages web et les adresses courriel se transforment en liens automatiquement.