Aller au contenu principal

المركزالدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (إيكاردا) :تنظيم أسبوع تكويني لعدد من المؤسسات البحثية والتنموية في مجال تخزين المعطيات ضمن قاعدة بيانات متطورة

المركزالدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (إيكاردا) :تنظيم أسبوع تكويني لعدد من المؤسسات البحثية والتنموية في مجال تخزين المعطيات ضمن قاعدة بيانات متطورة

نظم المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة )إيكاردا (أسبوعا تكوينيا بمقر المعهد الوطني للبحوث الزراعية بتونس في الفترة من 01 إلى 07 نوفمبر 2019 وذلك لفائدة شركاءه الوطنيين في المشاريع البحثية التنموية ذات الاهتمام المشترك نخص بالذكر: مؤسسة البحث والتعليم العالي الفلاحي بتونس ،المعهد الوطني للبحوث الزراعية بتونس،المعهد الوطني للعلوم الفلاحية بتونس ، المعهد الوطني للبحوث في الهندسة الريفية والمياه والغابات ،معهد المناطق القاحلة بمدنين، المعهد الوطني للزراعات الكبرى ببوسالم ،ديوان تربية الماشية و توفيرالمرعى،المدرسة الوطنية للطب البيطري بسيدي ثابت إلخ,,,,,

تندرج هذه الدورةا لتكوينية، التي امتدت على مدى أسبوع، في إطار دعم القدرات الوطنية في ما يتعلق بالبحث العلمي الفلاحي والتنموي بصفته عملية منهجية متكاملة تسعى إلى مواكبة تطور تقنيات المعلومات وبرمجياتها لتحقيق أهدافها من خلال توظيفها في نظم إسترجاع للبيانات الأكثر تطورا.

وتابع المشارك ونفي هذه الدورة التكوينية والذي نيبلغ عددهم نحو 45 مشاركا عرضا تحت عنوان المتابعة والتقييم والتعلم :

إدارة البيانات الجغرافية المكانية قدمه الدكتور أنريكو بونايوتي، خبير التقييم والمتابعة بإيكاردا. يهدف هذا العرض إلىالتعرف على آليات تنفيذ إجراءات المتابعة والتقييم والتعلم بشكل فعال ودقيق في ما يتعلق بأنشطة المشاريع ذات الصلة ودمجها في نظام التقييم والمتابعة.

وقد أكد الدكتور أيمن فريجة ،الخبيرالاقتصادي - الزراعي والمنسق العام لإيكاردا بتونس ، أن الغرض من إنشاء قاعدة بيانات متطورة هو سرعة استرجاع المعطيات في فترات لاحقة وتخزينها وعرضها ضمن منصة للبيانات تضمن استمراريتها، إضافة إلى توفير حماية المعلومات المسجلة وتجنب هامش الخطأ فيها وتوفيرالجهد والوقت.

في السياق ذاته، أفاد الدكتور فريجة في تصريح لفلاحتنا أن هناك إشكالية كبيرة مرتبطة بتخزين المعطيات في قاعدة بيانات تضمن حسن النفاذ إلى المعلومة بسلاسة في أي وقت ودون ضياعها بتقادم السنين، مشيرا إلى أن عديد المؤسسات سواء البحثية أو التنموية تحتاج الوصول إلى إحصائياتها وبحوثها السابقة لتستعملها بسرعة في اتخاذ قرارات حاسمة، لكن مخزونها من المعلومات  يفقد تباعا . مشيرا إلى أن الوعي في هذا المجال يجب أن يتطور ليحول دون استنزافالكم الهائل من المعطيات التي تذهب في أحيان كثيرة أدراج الرياح دون أن تحقق الفائدة المرجوة منها.

في الأسبوع التعليمي ذاته تم أيضا إجراء دورة تدريبية في الجيومعلوماتية ذات التطبيقات التنموية مثل نظم المعلومات الجغرافية والتصوير الجوي بغاية المساهمة في دعم أصحاب القرار وذلك من خلال تفسير البيانات والمعلومات من مختلف الإختصاصات المتقاربة ضمن خرائط ورسومات وفق ما أكده الدكتور توفيق الهرماسي أحد المشرفين على التدريب.

وثمن المشاركون هذه الدورة التي ساهمت في تطوير المهارات في مجال التصرف في المعطيات ضمن قاعدة للبيانات واعتبروها فرصة قيمة يجب أن توسع لتشمل مجموعات أوسع من الباحثين والعاملين في مجال التنمية الفلاحية في تونس.

image

 

الروابط: 

https://hdl.handle.net/20.500.11766/10350

https://hdl.handle.net/20.500.11766/10351

https://data.mel.cgiar.org/

https://hdl.handle.net/20.500.11766/10348

Ajouter un commentaire

Texte brut

  • Aucune balise HTML autorisée.
  • Les lignes et les paragraphes vont à la ligne automatiquement.
  • Les adresses de pages web et les adresses courriel se transforment en liens automatiquement.